Archive for the ‘من الاختياريات’ Category

من أجل عينيك عشقت الهوى!

من أجل عينيك عشقت الهوى، بعد زمان كنت فيه الخلي.. وأصبحت عيني بعد الكرى، تقول للتسهيد لا ترحلي.. يا فاتناً لولاه ما هزني وجد، ولا طعم الهوى طاب لي.. هذا فؤادي فامتلك أمره، فاظلمه إن أحببت أو فاعدلِ.. *** من بريق الوجد في عينيك أشعلت حنيني.. وعلى دربك أنى رحت أرسلت عيوني.. والرؤى حولي غامت

إنّي خيّرتكِ.. فاختَارِي!

         إني خيرتك فاختاري ما بين الموت على صدري أو فوق دفاتر أشعاري     اختاري الحب أو اللا حب فجبنٌ ألا تختاري

أصابك عشق أم رميت بأسهم – فما هذه إلا سجيّة مغرمِ!

  “أصابك عشق أم رميت بأسهم – فما هذه إلا سجيّة مغرمِ ألا فاسقني كاسات خمر وغني لي – بذكري سليمى والكمان ونغمي فدع عنك ذكر العامرية إنني ـ أغار عليها من فمي المتكلمِ أغار عليها من أبيها وأمها ـ إذا حدثاها بالكلام المغمغمِ أغار عليها من ثيابها ـ إذا لبستها فوق جسم منعّم فواللّه

أيها الساقي إليك المشتكى، قد دعوناك وإن لم تسمع..

    أيها الساقي اليك المشتكى ** قــد دعونـــاك وإن لــم تسمعونديــم همــت في غرتــــه وبشرب الــراح مـــن راحته كلما استيقظ من سكرتـــه جـــذب الــزق اليه واتكـــى ** وسقاني اربعـــاً فــي اربــع ***

وكل ما مرّ وهم صوبي، أقول أنتي!

وهم، كل المواعيد وهم.. تعب، كل المواعيد تعب.. باسم الحب، باسم الشوق، مأساتي معاك تزيد.. وأتم بعيد، وتتم بعيد، وأتم مثل الحزن.. أنطر سحابة عيد!

تصدق وإلا أحلف لك ؟!

تصدق وإلا أحلف لك .. عجزت بلساني أوصف لك نعيم الحب في وصلك .. وأنت كريم من أصلك وشوف قلبي على يدي .. وهوه أغلى ما عندي وتبغى زياده في حبي .. أجيب لك قلب تاني من أين؟